Logo Loading

المدونة

cashewfruit

كانت زراعة شجرة الكاجو الدائمة الاخضرار ذات الأصل البرازيلي حكرا على المناطق الاستوائية و تهيمن على إنتاجها دول معينة غير أنها الآن و بفضل شركات التصدير المتميزة تعرف انتشارا مذهلا خارج هذا النطاق الجغرافي المحدود لتكتسح ملايين الهكتارات في غرب و شرق إفريقيا و دعمت اليد العاملة البسيطة لترويج منتجات عالية الجودة ذات بذور منتقاة و جودة مشهودة.
حقائق و أرقام…
تم إدخال زراعة الكاجو في إفريقيا سنة 1960 و منذ ذلك الحين أصبحت تعرف انتشارا و رواجا منقطع النظير في غرب و شرق إفريقيا و أصبح العديد من الفلاحين يعتمدون على زراعتها كمصدر دخل ثابت و فيما يلي حقائق و أرقام حول تنامي الإنتاج في إفريقيا بفضل التصدير المحكم.
– إن %85 من زراعة الكاجو تتمركز في المساحات الصغيرة التي تتراوح بين 0,5 إلى 5 هكتار و تنمو شجرة الكاجو بعلو يبلغ 100 متر فوق سطح البحركما يمكن زراعة 70 إلى 180 شجرة كاجو في الهكتار الواحد. تم إدخال زراعة الكاجو في شرق و غرب إفريقيا سنة 1960، و في سنة2012 كانت نسبة مساهمة غرب إفريقيا في جني الكاجو حوالي ثلث المنتوج العالمي من البذوراستغلت منها 2 % في المجالات التصنيعية المختلفة. و من أبرز الدول المنتجة للكاجو الآن ساحل العاج بنسبة تزيد عن الربع من إجمالي المنتوج الإفريقي، 8 %من غانا، 7% من بوركينافاسو6 %من غينيا بيساو و 5 %من نيجيريا. و هكذا تم تحقيق التحدي و خلق سوق تصديرية جديدة ذات آفاق واعدة.
وتعمل شركة Bio Bustani كغيرها من الشركات الرائدة في مجال تسويق الكاجو في إخراج منتجاته من نطاقها الإقليمي المحدود إلى نطاق عالمي وذلك بالتعاون مع الفلاحين والتجار المحلين.
تسعى Bio Bustani لإيجاد طرق سريعة و خطط ذكية لترويج منتج الكاجو و القضاء على الجمود الذي عرفته زراعة الكاجو قديما في إفريقيا وهذا ضمن خطة تسويقية محكمة و مخطط زمني و مالي قائم على دراسات دقيقة و معمقة، الهدف منه توفير أفضل المحاصيل النوعية المنتجة في أفريقيا والتي تلبي احتياجات عملاء الشركة.

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
WhatsApp chat
أغلق القائمة